زوج اليورو/دولار: الثيران يلتقطون الأنفاس قبل دفع السعر للارتفاع

كان أداء العملات الرئيسية متباينًا وتحركت في اتجاهين مختلفين قبيل عطلة نهاية الأسبوع. وكان الدولار الأسترالي هو أكبر العملات انخفاضًا أمام الدولار الأمريكي حيث هبط بنسبة 0.76%، ويليه الين الياباني بنسبة 0.72%. وسار الدولار النيوزيلندي على نفس هذا المسار الهبوطي حيث تراجع بنسبة 0.42% وانخفض اليورو بنسبة 0.15% والفرنك السويسري بنسبة 0.11%. وعلى النقيض، أنهى كل من الدولار الكندي (+0.24%) والجنيه الإسترليني (+0.74%) الأسبوع على ارتفاع.

وتعرض الدولار الأمريكي للضعف أمام العملات الرئيسية يوم الجمعة في أعقاب بيانات اقتصادية أمريكية كشفت أن مبيعات التجزئة سجلت قراءة أقل مما كان متوقعًا، بينما تراجع القلق بشأن ارتفاع التضخم. وحظي اليورو بالدعم بفضل بيانات اقتصادية أوروبية إيجابية.

ففي الولايات المتحدة، جاءت قراءة مبيعات التجزئة لشهر أبريل دون تغيير بعد ارتفاعها بنسبة 10.7% في شهر مارس، مدعومة بحزمة مساعدات مرتبطة بوباء كوفيد-19. ويتوقع المستثمرون ارتفاع مبيعات التجزئة في الأشهر المقبلة في ظل رفع القيود وبدء الأمريكيين في إنفاق مدخراتهم.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

·         الساعة 15:15 في كندا: المنازل مبدوءة البناء (أبريل)، الساعة 15:30: مشتريات الكنديين من السندات الأجنبية (مارس)؛ وفي الولايات المتحدة: مؤشر إمباير ستيت للصناعة التحويلية بولاية نيويورك (مايو)

  • الساعة 17:00 في الولايات المتحدة: مؤشر سوق الإسكان الصادر عن الجمعية القومية لبناة المنازل (مايو)
  • الساعة 17:05 في الولايات المتحدة: خطاب ريتشارد كلاريدا، عضو البنك المركزي الأمريكي
  • الساعة 17:15 في المملكة المتحدة: خطاب سيلفانا تينريرو، عضوة لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي البريطاني
  • الساعة 17:25 في الولايات المتحدة: خطاب رافائيل بوستيك، عضو البنك المركزي الأمريكي
  • الساعة 18:30 في المملكة المتحدة: خطاب جيرتجان فليغه، عضو لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي البريطاني
  • الساعة 19:30 في المملكة المتحدة: خطاب أندي هالدين، عضو لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي البريطاني
  • الساعة 23:00 في الولايات المتحدة: الاستثمارات في السندات الأجنبية (مارس)
1

الوضع الحالي

يجري تداول اليورو في لحظة كتابة هذا التقرير عند مستوى 1.2139. وكانت حركة السعر قد تباطأت عند مستوى 1.2150. ومع ذلك، ما تزال السوق مستعدة لمواصلة ارتفاع يوم الجمعة. وتقع المقاومة في النطاق المنحصر بين 1.2175 و1.2180. ووفقًا للتحليل الفني، ستحدث المرحلة النشطة للارتفاع خلال جلسة أمريكا الشمالية يوم الثلاثاء أو في الجلسة الأوروبية يوم الأربعاء. ويحتاج ثيران اليورو إلى المحافظة على مستوى 1.2105 من أجل العودة إلى قمة يوم 11 مايو عند مستوى 1.2182.

ومن المقرر أن يشهد النصف الأول من الأسبوع العديد من الأحاديث التي سيلقيها كبار المسؤولين في بنوك مركزية عالمية. ومن الصعب التكهن بمن سيقول ماذا، أو كيف سيكون رد فعل المشاركين في السوق تجاه أي من هذه الخطابات. فعندما يكون هناك الكثير من المتحدثين، توجد مخاطرة بحدوث تقلبات صعوديه وهبوطيه غير متوقعة وسط تداول عديم الاتجاه. 

الخلاصة: نجح الثيران في الارتداد من مستوى 1.2050 ودفع السعر للارتفاع إلى مستوى 1.2150. وصحيح أن المفكرة الاقتصادية السوم ستكون خالية من البيانات الاقتصادية الأوروبية ولكن سيكون هناك العديد من المسؤولين البارزين الذين سيتحدثون (ريتشارد كلاريدا وسيلفانا تينريرو ورافائيل بوستيك وجيرتجان فليغه وأندي هالدين). وعادة ما يكون حجم التداول يوم الاثنين أقل من المتوسط، ولذلك فإنه من المتوقع أن يزيد نشاط الشراء خلال جلسة أمريكا الشمالية يوم الثلاثاء أو في الجلسة الأوروبية يوم الأربعاء. وتقع المقاومة في النطاق المنحصر بين 1.2175 و1.2180. ويحتاج ثيران اليورو أولاً لكسب موطئ قدم هناك حتى يمكنهم مواصلة دفع السعر للارتفاع نحو مستوى 1.2250 ثم إلى مستوى 1.2300.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30