زوج اليورو/دولار: ثيران اليورو يرفعون سقف توقعاتهم

ظل زوج اليورو/دولار دون تغيير يوم الأربعاء، 21 أبريل، بالقرب من إغلاق اليوم السابق. وكان السعر قد ارتد من مستوى 1.1998 بعد أن أشار البنك المركزي الكندي إلى أنه يمكن أن يبدأ رفع أسعار الفائدة في أواخر عام 2022 كما قام البنك بتقليص برنامجه لشراء السندات. ورفع البنك المركزي الكندي بشكل حاد توقعاته للنمو الاقتصادي. وفي أعقاب ذلك، ارتفع الدولار الكندي بمقدار 74 نقطة مقابل الدولار الأمريكي ليصل إلى مستوى 1.2460. واستفادت جميع العملات الرئيسية من هذا التحرك وارتفعت سائرة على نهجه.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (بتوقيت غرينتش +3)

  • الساعة 13:00 في المملكة المتحدة: طلبيات الاتجاهات الصناعية الصادر عن الاتحاد البريطاني للصناعة (أبريل]
  • الساعة 14:45 في منطقة اليورو: قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر والفائدة. الساعة 15:30: المؤتمر الصحفي لرئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد
  • الساعة 15:30 في الولايات المتحدة: طلبات إعانة البطالة المستمرة؛ وفي كندا: مؤشر أسعار المساكن الجديدة (مارس)
  • الساعة 17:00 في الولايات المتحدة: مبيعات المساكن القائمة ومؤشر المؤشرات القيادية (مارس)؛ وفي أوروبا: مؤشر ثقة المستهلكين (أبريل)
1

الوضع الحالي

بعد تصحيح استمر لمدة 13 ساعة، واصل الدولار الكندي الارتفاع حيث هبط زوج دولار أمريكي/دولار كندي إلى مستوى 1.2473. ويمكن أن يكون إقدام البنك المركزي الكندي على تشديد سياسته النقدية مبشرًا بأن البنوك المركزية الأخرى ستبدأ في التخلي التدريجي عن سياستهم النقدية التيسيرية.

وبعد ارتفاع الدولار الكندي، ارتفع زوج اليورو/دولار أمريكي إلى مستوى 1.2045. ويبدو الثيران مستعدين لاختراق المقاومة عند مستوى 1.2050 (زاوية 45 درجة) مما يمهد الطريق للارتفاع إلى مستوى 1.2080. ويحظى سيناريو تسجيل المزيد من الارتفاعات بالدعم من ضعف الدولار الأمريكي مقابل الدولار الكندي وكذلك بفضل انخفاض عائد سندات الخزانة الأمريكي لأجل 10 سنوات إلى 1.531.

وتؤدي زيادة حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في الهند واليابان إلى تقييد ضعف الدولار الأمريكي حيث إن المستثمرين يخشون من حدوث حالات جديدة من الإغلاق والتفشي للفيروس في بلدان أخرى.

وتبدو الصورة الفنية على الرسم البياني للإطار الزمني لساعة واحدة في مصلحة الثيران حيث قد يتجاهل الثيران اليوم قرار البنك المركزي الأوروبي بشأن سعر الفائدة والمؤتمر الصحفي لرئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاجارد. ومن المقرر أن يعقد البنك المركزي الأمريكي اجتماعه الأسبوع المقبل. ومن غير المتوقع أن يشير أي من البنك المركزي الأوروبي أو البنك المركزي الأمريكي إلى أي تغيير في سياستهما النقدية. وإذا هبط عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات إلى أدنى من 1.525% فإن اليورو يمكن أن يقفز إلى مستوى 1.2080.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30