زوج اليورو/دولار: افتتاح السوق على رغبة أعلى في المخاطرة

أنهت جميع العملات الرئيسية جلسة تداول الأسبوع الماضي على انخفاض مقابل الدولار الأمريكي. وكان التراجع الأكبر من نصيب الدولار الأسترالي مع انخفاض بنحو (-2.04٪) مقابل الدولار. في حين أن كل من الفرنك السويسري (-1.42٪) والين الياباني (-1.04٪) والدولار الكندي (-1.02٪) والدولار النيوزيلندي (-0.87٪) والجنيه الاسترليني (-0.54٪) واليورو (-0.37٪) قد سجلوا خسائر أقل.

وجرى تداول زوج اليورو/دولار في الاتجاه الهبوطي يوم الجمعة، 26 فبراير، ما دفع الزوج الرئيسي إلى تراجع بنحو 0.8٪ بالقرب من مستوى 1.2070. وأغلق الدولار يوم الخميس مسجلاً بعض المكاسب في ضوء صعود عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات (US10Y). وفي يوم الجمعة، شهد الدولار حركة سعر صعودية على الرغم من انخفاض العوائد. فبعد عودتها لاختبار القمة على المستوى الأسبوعي، تراجعت نسبة عوائد سندات الخزينة لأجل 10 سنوات من 6.98٪ إلى 1.419٪.

لا يوجد معامل ارتباط مستقر بين عوائد السندات لأجل 10 سنوات ومؤشر الدولار الأمريكي. لذا، يمكن أن يكون الارتباط بينهما إما سلبي أو إيجابي. تجدر الإشارة إلى أنه، عندما تجاوز العائد على السندات الحكومية عائد توزيعات أرباح مؤشر ستاندرد آند بورز 500، شرع المستثمرون في الانسحاب من الأسهم. ما يعني أن معامل الارتباط يعمل كمحفز يدفع المستثمرين لاغلاق الصفقات على الأصول عالية المخاطر. وبالتالي، أسقط المشاركون في سوق الفوركس انتباههم إلى حقيقة أن الاحتياطي الفيدرالي يقلل من تقدير نمو التضخم مع ميلهم للاعتقاد باحتمالية أن يتحرك لتشديد السياسة النقدية في وقت أبكر مما كان متوقعًا.

ومع ذلك، فقد أبدى المشاركون في السوق خلال يوم الجمعة، تجاهلاً لديناميكيات العوائد لأجل 10 سنوات وأعادوا معايرة مراكزهم قبل نهاية الشهر.

أجندة الاقتصاد الكلي اليوم (GMT+3)

●        11:15 إلى 12:30: مؤشر مدراء المشتريات التصنيعي (فبراير) لكل من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا وألمانيا ومنطقة اليورو والمملكة المتحدة

●        16:00 ألمانيا: مؤشر أسعار المستهلك (فبراير)

●        16:30 كندا: الحساب الجاري (الربع الرابع)

●        17:00 الولايات المتحدة: خطاب "جون ويليامز" عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

●        17:05 الولايات المتحدة: خطاب "لايل برنارد" عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

●        17:45 الولايات المتحدة: مؤشر مديري المشتريات التصنيعي (فبراير)؛ 18:00 مؤشر ISM التصنيعي (فبراير)

●        19:10 الاتحاد الأوروبي: خطاب "كريستين لاغارد" رئيسة البنك المركزي الأوروبي

1

الوضع الحالي

يجري تداول معظم العملات الرئيسية منذ صباح اليوم، الاثنين، في منطقة إيجابية، باستثناء عملة الين اليابانية. يتصدر الدولار النيوزيلندي والدولار الاسترالي قائمة المتصدرين في سوق الفوركس اليوم (مع ارتفاع كل منهما بمعدل 0.6٪). كما يجري تداول العملة الأسترالية في منطقة ايجابية استجابةً لإجراءات سياسة بنك الاحتياطي الأسترالي. حيث عمل البنك المركزي مؤخرًا بوتيرة مستمرة على شراء سندات الحكومة الأسترالية طويلة الأجل لإبقاء العوائد تحت السيطرة.

وفي يوم السبت، أقر مجلس النواب الأمريكي على حزمة إغاثة من فيروس كورونا بقيمة 1.9 تريليون دولار. وهي أخبار إيجابية للأسواق حيث من المتوقع أن يشرع الأمريكيون في توجيه بعض من هذه الأموال إلى الاستثمارات.

ومن المثير للاهتمام، فقد ارتفعت أسعار النفط بما يقرب من 2٪ في ضوء التوترات المتزايدة المتعلقة بإيران. ولديناميكيات النفط تأثير على عملات السلع الأساسية. حيث ارتفع الذهب أيضًا. في حال استمر تصاعد الضغط على الدولار، فقد يتعافى زوج اليورو/دولار إلى مستوى 1.2145 (وفقًا لزاوية جان 67 درجة).

يتم تداول اليورو حاليًا عند مستوى 1.2086. تعزيز اليورو يتم عرقلته من قبل ثلاثة أزواج: اليورو/دولار كندي، واليورو/دولار استرالي، واليورو/دولار نيوزيلندي. وطالما أن العملة الموحدة تتعرض لضغوط ويتم تداولها بالقرب من أدنى مستوى ليوم الجمعة، فإن خطر الانزلاق إلى ما دون مستوى 1.2060 لا يزال قائمًا. سيكون السيناريو المثالي ليوم الاثنين هو الارتفاع إلى مستوى 1.2150 للتصحيح مقابل انخفاض يوم الجمعة.

يوجد موقع إلكتروني أفضل لك

تم مؤخرًا إطلاق موقع إلكتروني جديد ورائع والذي يقدم خدمات تتلاءم بشكل أفضل مع موقعك الجغرافي!

تفضل بالتسجيل هنا لتحصل على المكافأة الترحيبية %30